Loading...

من نحن

من نحن:

 

أنشئ معهد الكفاءة، ليكون منصة للتدريب ومصدر للتعلم المستمر في المنطقة، وهو متعدد التخصصات، يعمل لخدمة الأفراد والمؤسسات والهيئات، يُعنى برفع مستوى المهارات الشخصية والمهنية ويهتم بتنمية مستويات الأداء العلمي والوظيفي للأفراد ويعمل على تعزيز القدرة التنافسية للمؤسسات.

الرؤيه:

 

يسعى المعهد لأن يوفر للجميع: منصة الانطلاق لمستقبل ناجح

الرساله:

 

من أجل ذلك فهو يسعى إلى: توفير معرفة حقيقية تقدم على أيدي مختصين، تنمي الأفراد وتطور المجتمع.

الاهداف:

 

• توفير تدريب متقن متوافق مع احتياجات العصر الحديث.
• تمكين المتدربين من التعامل مع التقنيات والعلوم الحديثة.
• توفير برامج تدريبية تنمي مهارات المتدربين الشخصية والوظيفية.
• مساعدة المتدربين في الحصول على شهادات معتمدة.
• إعداد المتدربين لسوق العمل بطريقة مبتكرة تعمل على تحسين كفاءتهم الوظيفية.
• توفير التدريب النوعي الذي يساند رواد الأعمال ويهيئهم لسوق العمل.
• تزويد المتدربين بالمهارات اللازمة لتطوير أعمال الجهات التي يعملون بها.
• توفير التدريب لجميع الفئات الراغبة في التعلم المستمر.
• خدمة المجتمع.

الخدمات التي يقدمها المعهد:

ـ البرامج تدريبية.

ـ الندوات وورش العمل والمؤتمرات.

ـ برامج الشهادات المهنية.

ـ امتحانات الشهادات الدولية.

ـ الاستشارات التربوية والخدمات التعليمية.

ـ تنظيم التبادل الطلابي.

ـ خدمة مجتمع.

المدربون:

 

يضم المعهد عددا من المدربين من حملة الدكتوراه والماجستير، بالاضافة إلى عدد من المدربين ذوي الخبرة الواسعة في مجالات اختصاصهم، والمعهد لديه تفاهمات مع عدد من الهيئات التعليمية المحلية والدولية في مجال تبادل المدرسين والمدربين، ما يجعل التدريب والخبرات التي يقدمها في أعلى مستويات الجودة والتحديث.

الاعتماد:

 

إن برامج المعهد معتمدة من الجهات المختصة، ويسعى المعهد حاليا في استقطاب عدد من الشهادات الدولية لتعزيز مستوى الخدمات التدريبية والاستشارية التي يقدمها.

هيكل الإدارة:

كلمة المدير

أنا كمدير لمعهد الكفاءه للتدريب والتنمية، يشرفني أن أرحب بكم في جنبات هذا الصرح التدريبي، سنعمل جاهدين ـ سويا ـ على الانطلاق في طريق النجاح والتفوق، ونحن إذ نعمل على تقديم الخدمات المتميزة، فإننا في المقام الأول نعمل على إنشاء علاقة صداقة مستمرة بيننا،تتجاوز حدود الأعمال المهنية، من أجل أن يستمر بناء المجتمع على أفضل الأسس.